حباك معنا في منتدانا هـنـا

 

 

تنبية عام مشدد: يمنع الدعايا او الرسائل بالدعوات الى مواقع اخرى او تبادل ايملات او حسابات فيس بوك ومن سيخالف القوانين سيعرض عضويتة للحظر /..
إدارة الموقع

 

 

{ إعلانات جُوهرةةَ الَعشق اَلًيومُية ) ~
 
 
 
   
{ مركز تحميل الصور الملفات  )
   
..{ ::: فعاَلياَتِ جُوَهرَةة الَعشَق اَلًيومُية :::..}~
              



«ღ» جوهرة الركن الإسلامي«ღ» [كل مايتعلق بامور الدين ﻻهل السنه والجماعه]

منتديات & جوهرة العشق & دوماً تـــسعى .. للإرتــقاء ..وبلوغ قمــة الإبدآع بكم.. إننا نحاول بقدر ما نستطيع أن نعمل جاهدين من أجل التطوير وبكم سوف نصل الى القمه ف المنتدى منتداكم ونبدء معه حكايه وقت يطول الزمن به ادارة الموقع

الإهداءات

عاشوراء درس بليغ في الشكر

عاشوراء درس بليغ في الشكر الاستفتاح بما تيسّر، ثم أما بعد: إننا معشر المؤمنين في شهرٍ حوى في عُمق التاريخ يومًا من أيَّامِ اللهِ العظيمة، يومَ انتصارٍ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 09-09-2019, 04:05 PM
نسر الشام متواجد حالياً
Syria     Male
اوسمتي
لوني المفضل White
 رقم العضوية : 1338
 تاريخ التسجيل : Aug 2017
 فترة الأقامة : 776 يوم
 أخر زيارة : 09-19-2019 (01:57 AM)
 الإقامة : اوروبا
 المشاركات : 7,677 [ + ]
 التقييم : 3503
 معدل التقييم : نسر الشام has a reputation beyond reputeنسر الشام has a reputation beyond reputeنسر الشام has a reputation beyond reputeنسر الشام has a reputation beyond reputeنسر الشام has a reputation beyond reputeنسر الشام has a reputation beyond reputeنسر الشام has a reputation beyond reputeنسر الشام has a reputation beyond reputeنسر الشام has a reputation beyond reputeنسر الشام has a reputation beyond reputeنسر الشام has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي عاشوراء درس بليغ في الشكر




عاشوراء درس بليغ في الشكر


الاستفتاح بما تيسّر، ثم أما بعد:
إننا معشر المؤمنين في شهرٍ حوى في عُمق التاريخ يومًا من أيَّامِ اللهِ العظيمة، يومَ انتصارٍ للحقِّ على الباطِل، يومَ علوِّ للخيرِ على الشر، يومَ ظُهُورٍ للإيمان والتجرُّد على الكُفر والتمرُّد، يومًا جاءَ فيه الجوابُ للمؤمنين والناس أجمعين: أنّ العظَمَةَ والكبرياءَ لله وحده، من نازعَ اللهَ فيهما أهلكَهُ اللهُ ولا يبالي، يومًا جاءَ فيه الجوابُ للمؤمنين والناس أجمعين أنّ الغطرسَةَ مهما تطرّفت فإنّها لا تصمُدُ أمام قوَّةِ اللهِ وتدبيرِه وجبرُوتِهِ العظيم!

إنه يومُ عاشوراء الأغَر الذي نشكُرُ اللهَ سبحانه فيه أشدّ الشّكر، لأنّهُ سبحانه أهلكَ فيه فرعَون وجنودَهُ، فأنهَى أيّامَهُ، ونكّسَ أعلامَه، ومزّقَ مُلكَهُ، ونصرَ فيه المؤمنين المقهورين المستضعفين بعد طول سنين، وبعد اشتدادِ البكاء والدّعاء والأنين!
حقًّا إنّهَا مِنّةٌ تستحِقُّ الشكر، ونحنُ أحقُّ بموسَى عليه السلام من بنِي إسرائيل!

أيها الإنسان: إنّما هي قوَّةٌ واحدةٌ في هذا الوجود، هي قوة الله عز وجل؛ وإنَّما هي قيمةٌ واحدةٌ لها الخلودُ والعاقبة، هي قيمة الإيمان والصّلاح في الأرض، فمن كانت قوة الله معه فلا خوف عليه ولا هو يحزَن، معه النصر والظَّفر وحُسنُ العاقبة ولو بعد حين، ومن كانت قوةُ الله عليه فلا أمن له ولا طمأنينة ولا نصر له ولا ظَفرَ ولو ساندته جميع قوى الأرض، مهما طالت سِنِينُ الإمهال، ومهما اشتدّ أنينُ النّساءِ والرّجال، فعاقبتُهُ فِرْعَونيَّةٌ كما بيّنَ ربُّنا سبحانه.!

قال الله تعالى: ﴿ وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ[الأعراف: 137]. الله ُ أكبر!

عاشوراء - معشر المؤمنين - يَومٌ عظيمٌ حوى درسًا بليغًا للموازين الحقيقيّةَ للنصر والإعانة والتأييد: يومٌ علّمَ النّاسَ أنَّ اللهَ تعالى عزيزٌ لا يُرَام، وجبَّارٌ لا يُضَام، وقيُّومٌ لا يَنَام، سُنَّتُهُ سبحانهُ في نصرِ المظلومين ماضِيةٌ لا تتبدّل، وسُنّتَهُ في محقِ الظّالمينِ ثابتةٌ لا تتحوّل، وإنَّما لكلّ أجلٍ كتاب!.

يمتحنُ اللهُ تعالى في هذا الأجلِ خُلُقَ "المجاهدة والصبرِ" في المقهورين، وهو ناصرهم لا محالة، وعدًا كانَ مفعولاَ، وإنما ليتيقَّنوا أنَّ المجاهدةَ والصبرَ هما القاعدةُ العظمى التي ينبني عليها كل فَرَج حتّى على الأنبياء والرّسل عليهم السّلام فكيف بمن دونَهُم ؟!: قال الله تعالى: ﴿ وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ فَصَبَرُواْ عَلَى مَا كُذِّبُواْ وَأُوذُواْ حَتَّى أَتَاهُمْ نَصْرُنَا وَلاَ مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللّهِ وَلَقدْ جَاءكَ مِن نَّبَإِ الْمُرْسَلِينَ [الأنعام " 34]. وقال سبحانه: ﴿ وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ ﴾ [محمد: 31].

هذه سنّةُ الله تعالى، حتَى يستيقنَ العبادُ أن زمانَ النصرِ والفَرَجِ متروكٌ إلى الله العليم الحكيم، ليس إلى نفس الإنسانِ الهلُوعِ الجَزُوع، فالله عز وجل لا يعجَلُ بعَجَلةِ أحَد، كلُّ شيءٍ عنده بمقدَار، والآجالُ عنده مضروبة، لا تتقدم ولا تتأخّر.
نسأل الله التوفيق إلى ما يحب ويرضى، أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم إنه هو الغفور الرحيم.

أيها الإخوةُ في الله:
نتعلّمُ أيضًا من ذكرى عاشوراء وواقعِ المُستضعَفين المنصورين فيها عبادَةً من أعظمِ أنواعِ العبادَاتِ وأشرفِها مقامًا عند الله، إنها عبادَةُ " انتظارِ الفَرَجِ من اللهِ " حالَ الأزمَاتِ والشدائد، والتماسِ الرحمةِ الإلهيّةِ عند العُسرِ والضّيق، هذه العبادَةُ معشر المؤمنين شريفةُ القدرِ عند الله جلّ وعلاَ لأنّهَا برهانٌ ساطعٌ ودليلٌ ناصِع على معرفةٍ صحيحةٍ بالله تعالى وربوبيّته وأسمائه وصفاته.

أيها الإخوةُ في الله: ربُّ العزّة سبحانه هو وَلِيُّ كُلِّ نِعْمَة، وَ صَاحِبُ كُلِّ حَاجَة، وَ مُنْتَهَى كُلِّ رَغْبَةٍ وأمل، وهو سبحانه الثِقَةُ والعُدّةُ فِي كُلِّ كُرْبَة، وَ الرّجَاءُ فِي كُلِّ شِدَّة.

تذكّر أيها الإنسانُ فحسب: كَمْ مِنْ كَرْبٍ مرّ بك؛ ضَعُفَ عَنْهُ الْفُؤَاد، وَ قلّت فِيهِ الْحِيلَة، وَ خذلَ عَنْهُ الْقَرِيبُ وَ الْبَعِيد، وَشمتَ بِهِ الْعَدُوُ، أَنْزَلْته بِالله جلّ جلاله وَ شَكَوْتهُ إِلَيْه رَاغِبًا فِيه عَمَّنْ سِوَاه، فَفَرَّجهُ وَ كَشَفَه وحدهُ سبحانه وَ كَفَاكْ..؟!

سبحان الل !: أليسَ في ما مرّ بكَ أنتَ فضلاً عمّن سواكْ درسٌ ودليلٌ على أنّ اللهَ سميعٌ بصيرٌ عليمٌ خبير، وأنه هو من تُحَلُّ بِهِ عُقَدُ الْمَكَارِه، وَ هو مَنْ يَفْثَأُ بِهِ حَدُّ الشَّدَائِد، وَهو مَنْ يُلْتَمَسُ مِنْهُ الْمَخْرَجُ إِلَى رَوْحِ الْفَرَج ؟!.. لا إله إلا هو سبحانه: ذَلَّتْ لِقُدْرَتِهِ الصِّعَاب، وَ تَسَبَّبَتْ بِلُطْفِهِ الْأَسْبَاب، وَ جَرَى بِقُدرَتِهِ الْقَضَاء، واتّسعَ بكلمته بعد الضّيق الفضاء، وَ مَضَتْ عَلَى إِرَادَتِهِ الْأَشْيَاء، وإنّمَا لكلِّ أجلٍ كتاب..و لكلّ دعوةٍ جواب.. ولكن كما يعلمُ هو ويريدُ سبحانه لا كما نريدُ نحنُ ونتصوّر.. !

نعم؛ قد تطولُ السّنينُ والأعوام، حتَّى يظُنَّ الظالمُ أنَّهَا حياةٌ ولا موت، ويظُنَّ المظلومُ أنَّهُ ظلامٌ ولا نور.. ثمّ إذا بالعزيزِ سبحانه يأذنُ للفجر أن يبدّدَ ظُلمةَ الليل، فإذا بعِزّ الظالمِ ينقلبُ إلى ذُل، وإذا بأمنه يتحوّلُ إلى خوف، وإذا بقوته تنكسِرُ إلى ضَعف، وإذا بالأُبَّهَةِ والكرامة تستحيلُ إلى ذُلٍّ ومَهانَة، قال الله تعالى: ﴿ فَمَا أَغْنَى عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَكْسِبُون[الحجر: 84]، وقال سبحانه: ﴿ مَا أَغْنَى عَنْهُم مَّا كَانُوا يُمَتَّعُون[الشعراء207]، سُنَّةَ اللهِ في الذينَ خَلَوا من قَبلُ ولن تجدَ لسنَّةِ الله تبديلاَ !.

هذه هي عاشوراء - معشر المؤمنين - وتلك هي أبعادُها، مناسبةٌ عزيزةٌ ذاتُ أبعادٍ إيمانيّة عظيمة، حَرِيٌّ بالمؤمنِ وهو يصومُ ذلك اليوم العظيم أن تجيشَ في صدره كل تلك المعاني والأبعاد !، وأن يستحضرها في قلبه فهو عين الاحتساب !. لقد كان إهلاكُ فرعونَ وجنودِه ونجاةُ موسى وقومِهِ آيةً من آياتِ الله العظيمة، فصام موسى عز وجل يوم عاشوراء شكرًا لله تعالى، وصامه نبيُّنا محمّد صلى الله عليه وسلم، وأمر بصيامه وقال لليهود: "نحن أولى بموسى منكم" كما في الصحيحين، لأنّ أصحاب الحقّ أولَى بالحق أينما كان، وعلى يدِ ولسانِ مَن ظَهَر.
نسأل الله التوفيق إلى ما يحب ويرضى، اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا..

الموضوع الأصلي: عاشوراء درس بليغ في الشكر || الكاتب: نسر الشام || المصدر: منتدي جوهرة العشق

كلمات البحث

منتديات ، جوهرة، العشق ، مشاركات، تميز،أعضاء





uha,vhx ]vs fgdy td hga;v





رد مع اقتباس
قديم 09-11-2019, 05:32 AM   #2


لهفة شوق متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 143
 تاريخ التسجيل :  Nov 2015
 أخر زيارة : 09-18-2019 (02:17 AM)
 المشاركات : 18,539 [ + ]
 التقييم :  7250
 الجنس ~
Female
 
مزاجي:
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: عاشوراء درس بليغ في الشكر



جع ـلهُ.. آللهْ.. فيّ.. ميزآنْ.. حسنآتكـ
أنآرَ.. آللهْ.. بصيرتكـ.. وَ بصرِكـ.. بـ/ نور.. آلإيمآنْ
وَ جع ـلهُ ..شآهِدا.. لِكـ.. يومـ.. آلع ـرض ..وَ آلميزآنْ
وَ ثبتكـ.. على.. آلسُنهْ.. وَ آلقُرآنْ
وأنار.. دربكـ.. وباركـ.. فيكـ


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الشكر, بليغ, عاشوراء

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(أظهر الكل الأعضاء الذين قاموا بمشاهدة هذا الموضوع : 2
,
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:23 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas