ننتظر تسجيلك هـنـا

 

تنبية عام مشدد: يمنع الدعايا او الرسائل بالدعوات الى مواقع اخرى او تبادل ايملات او حسابات فيس بوك ومن سيخالف القوانين سيعرض عضويتة للحظر /..
إدارة الموقع

 

 

..{ ::: إعلانات جُوهرةةَ الَعشق اَلًيومُية :::..}~
 
 
 

 

 

 

   
   
       

..{ ::: فعاَلياَتِ جُوَهرَةة الَعشَق اَلًيومُية :::..}~
              



منتديات & جوهرة العشق & دوماً تـــسعى .. للإرتــقاء ..وبلوغ قمــة الإبدآع بكم.. إننا نحاول بقدر ما نستطيع أن نعمل جاهدين من أجل التطوير وبكم سوف نصل الى القمه ف المنتدى منتداكم ونبدء معه حكايه وقت يطول الزمن به ادارة الموقع

الإهداءات

كُنت لكِ عدوَ ؟ وصرتي لي ملاذي ..

كُنت لكِ عدوَ ؟ وصرتي لي ملاذي .. هذا اسم الرواية , الرواية منقوله .. اسم الكاتبة :زين العزام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 01-11-2016, 12:35 AM
عيونك دنيتي متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
اوسمتي
وسام الحضور المميز وسام حواء 
لوني المفضل Brown
 عضويتي » 33
 جيت فيذا » Oct 2015
 آخر حضور » 12-11-2018 (05:09 AM)
آبدآعاتي » 27,907
الاعجابات المتلقاة » 260
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه »
جنسي  »
آلديآنة  »
آلقسم آلمفضل  »
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  »
الحآلة آلآن  »
 التقييم » عيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond repute
مَزآجِي  »  
مزاجي:
مشروبك
قناتك
اشجع
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي كُنت لكِ عدوَ ؟ وصرتي لي ملاذي ..



كُنت لكِ عدوَ ؟ وصرتي لي ملاذي ..

هذا اسم الرواية , الرواية منقوله ..

اسم الكاتبة :زين العزام

كلمات البحث

منتديات ، جوهرة، العشق ، مشاركات، تميز،أعضاء





;Ekj g;A u],Q ? ,wvjd gd lgh`d >>





رد مع اقتباس
قديم 01-11-2016, 12:38 AM   #2


الصورة الرمزية عيونك دنيتي

 عضويتي » 33
 جيت فيذا » Oct 2015
 آخر حضور » 12-11-2018 (05:09 AM)
آبدآعاتي » 27,907
الاعجابات المتلقاة » 260
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه
جنسي  »
آلديآنة  »
آلقسم آلمفضل  »
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  »
الحآلة آلآن  »
 التقييم » عيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  »
مشروبك
قناتك
مَزآجِي  »  
مزاجي:
мч ммѕ ~
MMS ~
 آوسِمتي وسام الحضور المميز وسام حواء 

عيونك دنيتي متواجد حالياً

افتراضي



البارت الاول-
مشتَ وهي تايهه بين المزارع والأراضي الكبيره بس ماكانت كبر الهم اللي بقلبها ..
كانت منزله راسها وتفكر بعمق باللي صار لها قبل ساعات.. مب مستوعبه كمية الصدمه! كيف وهي الأقرب لاخوانها ! والاحب لأبوها .. كيف أنقلبت حياتها لهذآ الشكل الفضيع , خايفه مرتبكه مصدومه منهدمهَ .. ماتدري وش تسوي وكيف مرت كل هالاحداث فجأه قدام عينها .. تسترجع ذكراها وتفكر هي وش سوت وش الذنب اللي أرتكبته ؟ ظلموها ..
*نسترجع الأحداث*
رجعت من دوآمها وقبلت راس أبوها بحنيهّ وهي تعرف أنها الاقرب لقلبه بين بناته وعياله, مو عنصريه ويفرقها عن الباقين.. بس ملآذ غير بالنسبه للكل-
ملاذ بأبتسامهّ : حيا الله أبو تركي
خالد : الله يحييكّ ويبقيك يابنتي
ملاذ : ها تغديت يبوي ؟
خالد : لا يابوك من اليوم أحتريك , قومي بدلي وانا بنتظرك نتغدآ مع بعض
ملاذ تتنهد : ياقلبي أنت كل يوم اقولك أني أتاخر ليش ماتتغدى قبلي مع اخواني ؟
خالد : افا .. جعله سمّ ببطني أن اكلت بدون ملاذي ..
ملاذ : ياجعل ملاذ ماتنحرم منك ياروحهآ ,بروح ابدل وارجع لك ..
-بدلت ورجعت تغدى مع أبوها مثل كل يومَ-
مشعل: هو وأنتي بتذبحين أبوي من الجوع مايتغدى الا على اذان العصر معك؟
ملاذ تضحك : وانت وش دخلك وش محرقن رزك؟
مشعل : ماش يبهَ ما كأنك خلفت غيرها
راكان : أص أص لا توقع العصا بجنوبك اللحين ذي ملاذ ماتفهم أنت ؟
سحر : وحنا مسحوب علينا ..
مشعل : خلوكم على وضعيه المزهريه أنتم هههههههههههههههههههههههههههههههه
ضحكتِ ملاذ على تعليقات أخوانها وهم ملاحظيين أن ابوها يميزها عن الباقين بس مايلومونه ..
ماهي الآ لحظات يوم يسولفون ويضحكون ودخل عليهم سعود وتركيِ اخوانهم الكبار ثايرين .. قليلة عليهم كلمة عصبيه ..
تركي قلب السفره فوق تحت وهو يصارخ على ملاذ ..
تركي : وشش سوييينآ عشان تفضضحيننا يابنت أبوكك وأمكك وش سسوينآ عشان تخوننين التربييهه كككيف خدعتينآ بانكك الطاهره يابنت ال ....
سعود بصراخ : تركي ولا كلمة جب المسدس وأغسل شرفكك !!
ملاذ كانت متخبيه ورآ أبوها ومنصدمه بأخوانها الكبار وتبكي ..
خالد بصراخ : وقطططع بلسسآنككك يالي ماتربيييت هاذي أخخرة تربيتي لكك أنت ويآه هاذي أخر تربيتي لا حشمة ولاتقدير ماتستحون على وجيهكم !!!
تركي يحاول يبعد ابوه عن ملاذ وسعود أغتالها بشعرها من ورآ ..
ملاذ بألم : آآآآآآآآآآآآه سعود فك ششعري .. والله ماسويت شىء والله ماسويت شىء
تركي : ماسويتي شىء يابنت أمي وابوي .. بس طعنتي بشرفنا .. ماسويتي شىء بس تطلعين مع حبيب القلب .. ماسويتي شىء بس خخربتي سمعتنآ يالوصخه ماربينآكك ماربيناككك !!! فقد تركي أعصابه ومسكهآ من سعود وبدآ يجرها معه ..
مشعل وراكان وسحر الأخوان الصغار اللي كانو مصدومين بالمنظر ولاقدرو ينطقون الا بدموعِ خانت أعينهمّ..
أبو تركي كان مصدوم من عياله وعجز عقله يستوعب كلامهم وهي تنضرب قدامه ..
فاق من صدمتهِ يوم شاف تركي يجيب سوط ويقرب من ملآذ ..
ملاذ تشهق وهي تتراجع على ورا : لآ تككفى لآ لآ لآ ألللا السسوطط تكككفى تركككككيي لاتظظظلمني ماسسويت شىء وانا اختكك ماسسويت شىء
تركي بدونِ تفكير : أنتي أختي ياعديمة الشرف .. وهذا أكبر ذنب ,
صرخت لمآ حست بحرارةِ السوط على ظهرها وسمعت صراخ أبوها وسعود ماسكه يبعده عنهم ..
مشعل وراكان قربو يتدخلون لكن كلمة من تركي خلتهم يتراجعون ..
تركي : قسسم بالله اللي بيقرب لاقططع السسوط على ظهره مع الككلبه ذي !!
ملاذ تكورت على نفسها من الألم وهي تبكي ..
ملاذ بصوت مبحوح : والله ماسويت شى لاتظلمني ماسويت شىء ..
تركي يجلدها وهو يسمع صراخهآ ونياحها ولا كأنه حرك فيه شعره ..
مشعل بصراخ : تترككككيي خخخلاص اذذبببحها بس لاتعذذبهآ قططعت جلدهآ حرامم عليكك !!
تركي بخيبه واضحه : حرام علي ؟ تدري وش الحرام ياخوك ؟ أني كنت اقول الله يرزقني ببنت زيها ,
تركي يكمل بصراخ وعصبيه : كنت أشوفك أحسن من كل الناس ياعديمة آلشرف كنت أضرب فيكك الأممثال يالخاينه كنت أحطكك فوق رآسي ياللي ماتسستحين كيف خدعتينآ ككككييييف !!
ملاذ وبدآ نفسها يضعف من الآلم وحرارة السوط اللي أنجلدت فيه ..
ملاذ : والل .. والله مـ مآسو ييت شىء .. * فقدت وعيها *
تركي بنظرات صارمه : سحر , شيليها لبسيها عبايتها على سيارتي ..
ألتفت بنظراته على راكان : وأنت جب المسدس من درج أبوي ..
راكان شهق بصدمه : بـ تذبحون .. بتذبحونهآ ؟
تركي بسخريه : لا بدربهآ على السلاح ! بغسل شرفنا بطهرّ أسم عائلتنآ بعدد ماوصختهه ال ...... !!!
راكان خانته رجوله يتحرك ..
تركي : رآككككان تسسمع !!
راكان بضعف : ما أقدر ..
تركي : ليش ؟ ماقسى قلبك على اختنا حبيبتنا صح ؟ زين يا الأخ الحنون .. ظنتي أبوي ماعلمك الرجوله مثل ماعلم هالحيوانه معنى التربيه !! بتجيب المسدس وتلحقني على السياره لأنك بتثور بالسللآح أنت بنفسسكك
دخل أبوهم وهو يبكي وسعود ماسكه مع يهديهّ ..
خالد : وشش سسويت لكم عشان تعذبونهآ قدامممي !! وش سسوت هي لكمم ياعيال آبوككمم !!
تركي : دنست شرفنا .. * قاطعه أبوه بصراخِ *
خالد : والله والششاهد لو أششوفها بعيوني اككذذبهآ اكككذذبهههآ
تركي بتحسر : حسافة الثقة فيها يبوي .. طلع وترك أبوه بحالة صدمه -
مشى وشاف سحر تبكي وملاذ ضامتهآ تبكي ..
تركي باستهزاء : تبكين ؟ لا جد تبكين ؟ أنتي حححرامم دموع التماسسيح اللي تطلعينهآ !! قوممي قدامي على السيارهه لاتجبريني ارتكب جريمتي قدامم ابوكك !!
طلع أبوه من وراه ومسك يده بعجز لكبرهِ في السن ..
خالد برجاء : كان لي مكان عندك .. كان أنت ولدي البكر .. خلني أذبحها بنفسي
تركي بصدمه : أنت ؟
خالد بصراخ : آييييه أننننآ مو انا اللي ماعرفت أربييههآ أججل انا اللي أطههر ذنب تربيتي !!
تركي مسك على كتف أبوه وتكلم بصدق : هي شرفك يبوي .. أغسله بنفسك دامك بغيت
التفت لملاذ بصوت جامد : ألحقيني بالسياره .. وأنت جب سلآحي
تركي تحرك بدون يناقش أبوه لأن عرف اللي قدامه شخص ثاني مو أبوه ..
مشت وهي ساكته وتكتم شهقاتها ركبت السياره جنب أبوها وهي الى الان ساكته ..
أي صدمه بالضبط تحاول تستوعبها وأي الم تتحملهّ ؟
لاحظ أبوها انها توخر ظهرها عن مقعد السياره وتشهق كل ماتحركت ..
واستوعب انه من أثر السوط على ظهرها ..
تمنى يضمهآ يعالجها يحميها ويبوس جروحهآ !
بس عياله أطول منه ولايقدر يوقف بوجيههم ..
جاب تركي السلآح وفتح الباب بيركب وردة صوت أبوه ..
خالد بجمود : لاتجي .. أرجع البيت ماراح اطول .
تركي بشكِ : بجي أطهر شرفي معك ..
خالد بعصبيه : مب أصغر عيالك أنا أعرف اتصرف ..
تركي تنهد وسكر الباب وهو يشجع أبوه وهو خايف أنه يحن على بنته ويتراجع
بعد ما طال الطريق وقطع الصمت ..
خالد بصوت باكي : واثق فيك ..
ملاذ بنياح : والله ماسويت شىء يبوي والله ماسويت الشينن
خالد يقوي نفسه : أدري يابوك واثق فيك , بس اخوانك ماراح يرحمونك ولايرحمون شيبي ..
نزلها بمكان لاتدري وين أرضها من سمآها وهو يقول لها كلماته الاخيره :
ماهو ذنبكِ يابوك ولا ذنب الأقدار , النار ماتختار حزمةّ حطبهآ
ترددت كلمآت أبوها في مسامعها ..
مآهو ذنبيِ .. لآ ماهو ذنبي ..
مسكت راسها ونزلت على ركبها وهي منهاره وتبكي :
وش سويت وش صآر ؟ كيف شكو فيني ؟ لا لا لآ هم ماشكو فيني هم صصدقو فينيي أخوانننيي صصصدقو فيني الششين ياربببي عفوكك ياربي كككابوسس يارربببي ما أقدر أستحممممل
تكورت على نفسهآ وهي تبكي بصوت عالي غير مستوعبةِ باللي صار لها وغير مدركه أن هناك شخص قريب من المكان ..
- في مكان قريب من ملآذ ..
عزام يكلمِ على الجوال : شاهين أفهمني أنا ما أقدر اتزوجهآ ما أقدر !!
شاهين : وش أسوي لك ياخي دام امك جابرتك هذا وأنت شايب عمرك 30 سنه ليش ماتبي تتزوجهآ ؟
عزام : كم مرة قلت لك ؟ أصلاً ليش أقولك اساسا مب أنت حاس فيني ؟
شاهين يتنهد : حاس فيك .. فاهمك .. ومستوعب كل شىء بقلبك بدون مآتقول ياخوك , بس ماني مقتنع أنك تظل بذا الوضع ؟
عزام تنرفز : أنا أتزوج لي كلب ولا اخذ بنت خالتي ذي !
شاهين : والله مب غريبه عليك وتخلف لك سلقِ بعد ..
عزام يضحك : انا أتصلت عليك تطقطق علي ولا تجيب لي حل ؟ حسافه الأسم فيك ..
شاهين : على زق بس , قلت لك قبل ذي المره دور لك وحده تتفق معها تصير زوجتك فتره لين تقتنع امك وطلقهآ
عزام : مستحيل ألقى لي وحده تقتنع تصير مجرد أسم قدام أهلي فتره .. الا اذا كانت بدون أصل ..
شاهين : لا يعني على أساس انت مقتنع تتزوج وحده أصيله شريفهِ لفتره وتطلقها ؟
عزام : يعني مافي أمل القى وحده كذا ؟
شاهين : على من تلعب يآكمخه أيه ماراح تلقى ولا تحلم
عزام يتنهد : عقدتني حسبي الله على لحظة عرفتها فيها صرت أشك حتى بنفسي ..
شاهين وهو يوآسيّ صديقه : عزام ياخوي أنت رجال ماناقصك شىء , تزوج يمكن الله يصلح الحال وتنسى الماضي .. هم خآنو وطعنو وغدرو وعآشو و وجيههم سود .. وأنت وجهك أبيض كمل حياتك ..
عزام : قلبي قسى على الكل بعدهم .. ما أقدر اتزوج صرت أخاف أن يرجع لي الماضي ..
شاهين : سنين عشتهآ وكانت علهّ على القلب , داوي جروحك يمكن تطيب ..
عزام : دوآي أني أظل جلمود ولا آثق بأحد الوجهّ من الوجهّ أبيض ..
شاهين يغير الموضوع : طيب طيب خلص تفلسف ورح دور حرمتك وحبيبتك اللي متزوجهآ من سنين وماقلت لأهلك ..
عزام يضحك : والله لو تشوف وجه أمي وخواتي يوم قلت لهم مب مستوعبين الكذبه ..
شاهين يبتسم: دامك كذبت الكذبه صدقهآ ورح دور على الممثلهّ اللي بتضبط الدور ولاتفضحك ..
سكت عزام ولاسمع شاهين غير صوت أنفاسه ..
شاهين : هيه وينك ؟
ما كان في حال يرد على شاهين وهو يناظر بالجثهِ الهامده اللي بأراضي مزرعته ..
شاهين بدآ يقلق من سكوت عزام ..
شاهين بصوت عالي : ياولللددد وين رححت ؟
عزام بجمود : أكلمك بعدين ..
سكر من شاهينِ وعيونه على المرأه اللي طايحه على الارض بجمود وكآن في باله أنها مقتوله ومرميهّ في اراضيه
قرب منهآ بشويش وهو الى الان منصدم ..
نزل وقرب منها وكآن بيجس النبض عشان يتأكد ولكن شهقه ملاذِ كانت أسرع منه ..
عزام بصدمه : أنت .. أنتيّ حيه ؟
ملاذ بألم : ظظ ظظظهههرررري
عزام وعرف أنهآ مو بحالة تتكلمَ خصوصاً أنها متكورة على نفسهآ وترتعش بألم ..
رفع جواله بسرعه والتفت بظهره لهآ وبدأ يتكلم بَ آلأنجليزي ..
عزام : مآرييآ ؟ أحضري هنآ بسرعهِ .. نعم أنا في وسط المزرعه .. بالقرب من ألآسطبلات .. بسسرعه لا تتأخري !!
التفت لهآ بسرعه وشافهآ تتنفس بصعوبه ..
عزام حاول يوقفها بس صرخت برعب
ملاذ : لا تتلللمممسسسنييي !!!
عزام تنرفز وبعد عنهآ : طيب طيب حسابك بعدين ..
ما كان يسمع غير شهاقتهآ وبين كل دقيقة ودقيقة يرتعش جسمهآ بقوه ..
تنهد بضيق وهو محتآس وش هالمصيبه اللي طاحت على راسه؟
أنا ماني مكلوف فيهآ مفروض أرميها برآ أملاكي اللحين ..
لا لا لا مو من شيمكّ ياعزام تترك بنت وبذي الحاله لوحدها ..
بس وش دخلني يوم أساعدها ؟ لوجه ربيّ بس وبقلعهآ برآ أملاكي ..
وراها قصة .. لا مو قصة ألف قصه ..
شكلها مضروبه ؟ بس ليش جت هنآ وايش السبب؟ وش دخلني ..
مسك راسهّ وكأنه يمنع أفكاره وفضوله من معرفة اللي ورآ هالبنت ..
قطع أفكاره لما شاف سيارة ماريآ وبعض الخادمات قربت من عنده ..
ماريا نزلت بارتباك وقربت من عزام : سيدي مآ الأمر ؟
عزام بجمود : هذا هو الأمر .. * يأشر على ملاذ *
ماريا شهقت : م مابهآ من هذه ؟ ليست من العائله صحيح ؟
عزام : لا وهل لديك أي شكوك أن احداً من عائلتي سيصبح هكذا ؟ لاتكثري الحديث أحمليهآ الى القصر وأستدعي الطبيب أنها مصابه ..
ماريا بفضول : ولكن سيدي مابهآ ومن تكون ؟
عزام بصرآمه : قلت لاتكثري الكلام وأفعلي ماقلت لك !
ماريا بأنصياع : أمركَ سيدي ..
قربت من ملآذ هي والخادمات عشان تشيلهآ للسياره لكن أول مامسكت كتفهآ صرخت ملاذ بألم
ملآذ : آآآآآآآآآآآآآآهه بعدي عننني بععدددي
عزام بهدوء : خليهم يشيلونك هديّ شوي ..
ملاذ بغير وعي : للللآهه لللآهه والله ماسسويت شىء تتركككيي ماسويت شىء ..
عزام بتركيز : تركي ؟
ملاذ تبكي وهي مغمضه عيونهآ : والله ماسسويت الا السسوططط تتركككيي تككفى !!!
عزام أستوعب أنها تهذيّ أو انها بحالة صدمه ..
مين هالتركي ؟ سوط ؟ ضاربينهآ بسوط ؟ ما أستحمل أكثر وقرب منهآ بنفسه بيشيلهآ لأن الخادمات عجزو فيهآ
لكن أول مامسك ملاذ ضربته على صدره وهي تبكي : ماسسويت ششىء بعد عننني ماسسويت !!!
عزام يحاول يهديها : أدري انك ماسويتي شىء خلاص اهدي عشان نعالج جروحك أهدي ..
ملاذ بغير وعيّ وبحالة تكسر الخاطر : ظظظظههري ظظظ ظهري يحتترق والله العظييم يحترق ..
عزام شالهآ بسرعه وهو يسمع نياحهآ من الألم وغير مدرك أنهآ تهذيّ بالوضع اللي صار لها
ركبهآ السياره وألتفت لِ ماريا ..
عزام بهدوء : أركبي بالخلف سأقود ..
ماريا : حسناً سيدي ..
ركبت جنب ملآذ وحطت راسهآ بحضنها وكان كل شوي يحاول يسمع كلامها لكن كان غير مفهوم ..
ملاذ بتعب : ماطعنت .. بش بشرفنا والله .. تركككي لا ..
كان يسمعهآ تترجآ المدعوَ تركي مايجلدها بالسوط ..
وهي تحلف أنها ماسوت شىء ..
وهي تترجآ أبوها يوقف معهآ ..
وكلمتهآ الأخيره حيرتهّ أكثر وأكثر :
ماهو ذنبي .. ولا ذ ذنب الأقدار .. .. فقدت وعيهآ بالكامل وبدأ يضعف نفسهآ
ماريا بارتباك : سَ سيدي أكاد أشعر أنها لاتتنفس !
عزام بصراخ : أسكبي على وجههآ بالماء أصفعيهآ لاتدعيهآ تنمّ !
ماريا سوت اللي قالهّ عزام وبدت تضرب ملاذ بخفيف عشان تقوم ولكن مآ تجاوبت ولو بحركة رمشِ ..
عزام زاد سرعتهِ عشان يوصل للقصر باسرع وقت ..
ماتموت وهي معي ..
ما أبي تجي برقبتي هالمصيبه بعد ..
لا لا لا على الأقل ماتموت في أملاكي ..
ماتموت وانا ما ساعدتهآ ماتموتت ..
~~~~~~~~~~~
في هذا الوقت ؟ وفي مكان كان بيتِ ملاذ .. كان الوضع :
أم تركي بنياح : والله بنتي ماتسويهآ ياوليدي بنتي وأعرفها ماتسويها
تركي بعصبيه : يمهّ ترا مب فاضي أشرح لك ! مالك بنت غير سحر وذيك ال .... غسلنآ شرفنا منها
أم تركي بترجيّ : تكفى قل لي أنكم ماذبحتوهآ تكفى ياتترككي ياوليدي لاتذبحني على أخر عممري
تركي : مآتت خلاص أنسي أن عندك بنت وبعلنّ أنهآ أحترقت بحادث ..
ذبحوك بغير ذنب ياملاذ ؟ صدقو فيك الشينّ بأي حقك؟
نهايه البارت الآول , بدايه جميلهّ ولا




رد مع اقتباس
قديم 01-11-2016, 12:38 AM   #3


الصورة الرمزية عيونك دنيتي

 عضويتي » 33
 جيت فيذا » Oct 2015
 آخر حضور » 12-11-2018 (05:09 AM)
آبدآعاتي » 27,907
الاعجابات المتلقاة » 260
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه
جنسي  »
آلديآنة  »
آلقسم آلمفضل  »
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  »
الحآلة آلآن  »
 التقييم » عيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  »
مشروبك
قناتك
مَزآجِي  »  
مزاجي:
мч ммѕ ~
MMS ~
 آوسِمتي وسام الحضور المميز وسام حواء 

عيونك دنيتي متواجد حالياً

افتراضي



-البارتٍ الثاني-
قامت ملآذ وهي في مكان غريب ..
دقيقة هاذي مو غرفتي ؟ مو فراشي ؟ شهقت برعب لمآ شافت ملابسها متغيرهّ
صارت تتلفت يمين يسار تحاول تتذكر أخر ماجرآ لها ..
أستوعبت أن الكابوس صدق , أهلي تخلو عني ..
نزلت منها دمعهّ حاره بصمت ..
دخلت عليها ماريا : أهلاً سيدتي أستيقضتي أخيرا قلقنآ عليك كثيراً
ملاذ أستغربت أن الخادمه أجنبيه وتكلمت معها بالانجليزي ..
ملاذ بتعبِ : أين أنا ؟ من أنتي ؟ وماذا حدث ؟
ماريا تنهدت : أتمنى أن تجدي أجوبتك عند السيد ..
ملاذ باستغراب : أيّ سيد ؟
ماريا أبتسمت : سيدخل بعد قليل , ولكن قال لي ان أنهبك على وضع الحجاب
ملاذ بسرعهَ : أنتظظظري أنتظظري !! أي سيد تتكلمين عنه !!
ماريا : سيدي هو اللذي وجدك مغشياً عليك بنصف المزرعه وقد ساعدك ..
ملاذ تتلفت تدور عبايتها : أشكري سيدك بالنيابه عنيّ , أنا خارجه الان .. حاولت تتحرك لكن دخل عزام بسرعهّ ..
ملاذ شهقت لأن ما أمداها تتغطى : أنت بأي حححق تدخخل علي !!
عزام عطاها ظهره عشان يغضّ البصر : بحق أنك على سريري وفي غرفتي وداخل جدران قصري وفي مزرعتي وبين أملاكي .. عرفتي بأي حق اللحين ؟
ملاذ تنرفزت : شكراً بموازين حسناتك , أنا اللحين طالعه كثر الله خيرك ..
عزام بسخريه : وين بتروحين ؟
ملاذٍ بغضه : عند .. أهلي
عزام بأسلوب مستفز : أوه عندك أهل ؟
ملاذ بقهر : ليش لايكون ماعند خواتك اهل وتحسب بنات النآس زيهم !
كسر الأبجوره اللي جنبه بحركه قوية ..
خافت وغمضت عيونهآ من الخوف وكأنها تسترجع كلمتها عشان مايعصب ..
أنا في مكان غريب ماعندي أحد ومع رجال غريب واللحين اخليه يعصب
لو يذبحني محد درا عني .. غبيه غبيه غبيه أمسكي نفسك لاتضيعينهآ
عزام بحدهّ : شكلك ماتربيتي عدل .. مالوم تركي يوم جلدك بالسوط ..
شهقت بصدمه وخوف وأرتباك واضح ..
يعرف تركي .. يعرف أن اخوي جلدني بالسوط ..
كلمتة ولعت لهآ جروح وكأنها تحترق ..
أسترجعت لحظات ضرب اخوهآ لها بعنف وهي تترجاه ..
لحظات أتهمها بعفتهآ وطهارتها ..
لحظات تخلو عنهآ أهلها فيها .. شكو فيها وصدقو فيها آلشين بدون مايسمعونها ..
نزلت راسها بأسى وهي تجاريّ دمعتها لاتنزل ..
عزام : قلتي لي عندك أهل ؟ لو عندك أهل ليش ناطلينك هنا ؟
كلماتهّ سم في حلقهآ ..
نطلوني .. لاتقول نطلوني لاتذكرني فيهم لاتذكرني في خيبتي ..
يذكرك ؟ وهو أنتي نسيتيّ ياملاذ ؟
تكلمت بضعف تحاول تسترجع بعض كرامتها : أنـ أنا أبوي .. أبوي ضيعّ مزرعه خوالي .. وأنا نزلت و ..
عزام قاطعها بسخريه : لا أكون انا خالك وانا مدري ؟ كل الأراضي البعيده والقريبه من هنآ ملكي ..
سكتت .. وش تقول ؟ أقوله أيه أهلي تخلو عني ..
بيقول ليش العيب فيك ؟ مستحيل يصدقني وأخواني ماصدقوني أساساً ..
يارب مالي غيرك يارب لاتكلني لأحدٍ غيرك ..
لحظه صمت حلت بينهمّ ألين قطعها عزام بصوته الجامد المبحوح :
عطيني أسمك بالكامل ..
-يتبع-




رد مع اقتباس
قديم 01-11-2016, 12:38 AM   #4


الصورة الرمزية عيونك دنيتي

 عضويتي » 33
 جيت فيذا » Oct 2015
 آخر حضور » 12-11-2018 (05:09 AM)
آبدآعاتي » 27,907
الاعجابات المتلقاة » 260
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه
جنسي  »
آلديآنة  »
آلقسم آلمفضل  »
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  »
الحآلة آلآن  »
 التقييم » عيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  »
مشروبك
قناتك
مَزآجِي  »  
مزاجي:
мч ммѕ ~
MMS ~
 آوسِمتي وسام الحضور المميز وسام حواء 

عيونك دنيتي متواجد حالياً

افتراضي



.
-تكملة البارت الثاني-
مالقى رد ؟ هي خايفهّ مني أكيد ..
أبتسم على تفكيره لأن كل الناس يهابونه كيف بِ بنت صغيره مثل ملاذ ..
ردد كلامه : عطيني أسمك بالكامل ؟
ملاذ كانت بتتفوهّ وتقول أسمها بس تراجعت ..
بأي حق اقوله ؟
هو ساعدني ما أنكر فضله لكن ماله حق يعرفني أو يعرف اي شىء عنيّ ..
عزام بعصبيه وصوت أعلى : السوط جاء على ظهرك تبين تجربيه على اذونك ماعندي أي مانع ..
خافت منهّ أكثر وأكثر ..
لكن مو أنا اللي ابين له ضعفي
ولو أهلي رموني في أراضيه ..
ولو اخواني ضربوني وشكو فيني ..
ربي يعرفني أكثر منهم كلهم .. ربي ماراح يخليني لاتضعفين ياملاذ :
رفعت راسها بثقه وصوت واضح : ملآذ بنت خالد ال ........
تقول أسمهآ له وبكل ثقه و وضوح ..
أربكته ثقتها وهو كان واثق أن اهلها مارموها الا بعيب ..
تقول أسمها وتفتخر فيه وبنظرات جآمده
ماخافت ولا أستحت ولا عيبتّ على نفسها ..
لاتغرك ثقتها ياعزآم ..
ياما ناس تسوي الغلط ورافعهَ راسها ..
وأكبر دليل .. أخوك وخطيبتك
رجعت له أحداث الماضي بلحظات
كل ما حآول ينساها يرجع شىء يهز له النسيان ..
شىء يتحسر عليه قلبه ويندم عليه عقله ..
أستوعب أنه طول وقفته وهو مسند لها ظهره
طلع من الغرفه وقبل لايصك الباب .. سمع شهقه بكاء
سكر الباب وهو يتذكر أسمها ..
لازم أعرف وش عيبها وليش تخلو عنها ..
ماعاد لها أحد ..
راح لمكتبه وجلس على الكرسي وهو ينآظر في الفراغ ..
يفكر في ها الِ ملاذ اللي طلعت فجأه بحياته ..
بتكون حل كبير لمشكلتي و وضعي قدام أهلي ..
راح تنفذ أوامري بدون نقاش ولا مقابل ..
لأن مالها أحد .. وماراح يبقى لها أحد غيري
رفع تلفون المكتب وأتصل على رقم أحد معارفه :
أرحب ياسالم , الله يحييكّ ويبقيك .. مايامر عليك عدو , أبيك تبحث لي عن عائله ملاذِ خالد الِ ......... أيوه أبي معلومات عن البنت وعن كل أفراد أسرتها وحالتهم الماديه وأخوانها كلهم , وبالذات اللي أسمه تركيّ ..
________________________________________
-في مكآن ثانيِ أحرقو وجود ملاذ فيهّ-
كان البيت مليان بالجيرآن والاقارب وكل من يعز عليهّ وجود ملاذ ..
يبكون يعزون على فراقهآ , ويدعون لها بالرحمه ..
: كيف ماتت ؟
: يقولون أحترقت جثتها بحادث بالسياره ..
: لا أله الا الله أنا لله وإنا أليه راجعون ..
: الله يصبر اهلها وقلب أمها
: يقولون هي أكثر وحده متأثره ؟
: أيه هي بنتها الكبيره وكانت عونهمّ وسندهم
: الله يجمعنا واياها بالجنه
.
.
يتبع




رد مع اقتباس
قديم 01-11-2016, 12:38 AM   #5


الصورة الرمزية عيونك دنيتي

 عضويتي » 33
 جيت فيذا » Oct 2015
 آخر حضور » 12-11-2018 (05:09 AM)
آبدآعاتي » 27,907
الاعجابات المتلقاة » 260
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه
جنسي  »
آلديآنة  »
آلقسم آلمفضل  »
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  »
الحآلة آلآن  »
 التقييم » عيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  »
مشروبك
قناتك
مَزآجِي  »  
مزاجي:
мч ммѕ ~
MMS ~
 آوسِمتي وسام الحضور المميز وسام حواء 

عيونك دنيتي متواجد حالياً

افتراضي



تكمله البارت الثاني :
: أمين أمين ..
كان بين الحضور من يسمعّ الكلام وهو يبتسم بسخريه على الكذبه ..
وأخيراً تخلصت منهآ , طلعت من حياتي ..
كانت مثل العلهّ على قلبي .. قطع كيف كانو يحبونها ويقولون صيري زيها ..
تقدمت سحر أخت ملاذ الصغيره بوجههآ الشاحب وصوت ضعيف
سحر : مـ مرام .. تركي يبيك في الدور اللي فوق
راحت مرام لزوجها و ولد عمهآ تركي ..
تركي بتعب : ماتستحق اللي يتعنى للعزي عشانها ..
مرام بحنيهّ كاذبه : حبيبي لاعاد تفكر فيها , غسلتو شرفكم منها خلاص مفروض تفرح اللحين ..
تركي بأسى وهو منسدح ويناظر بالسقف : ما كنت أصدق لما تجيني أتصالات .. ماكنت اصدق لما تجيني رسائل ويقولون أنتبه لاختك لاتضيع شرفكم .. كنت و واثق فيها الا لين ثبت لي كل شىء ..
مرام بنفاق : كنا نعتبرها المثل الأعلى ومافي زيهآ , طلعت صدق مافي زيها بالحقاره ..
الا عمي ماقالكم وين دفنها ؟
تركي يغمض عيونه : أبوي .. أبوي حالتهّ حاله من يوم مارجع .. أنا بنفسي مو مصدق انه ذبحها كيف هو ..
مرام بقهر : خلاص تركي فضيحه وتخلصتو منها
تركي : بتقعد على قلبي ذكراها ..
غمض عيونه وتركي وهو شايل الهم على قلبه ..
كيف أختي اللي اضرب فيها الأمثال تطلع كذا ..
كيف تدنس شرفنا بكل سهوله وتدعيّ البرائه ..
كيف أنصدمت فيها وياقو صدمتي ماراح تعديّ على خير ..
~
مرت أيام العزاء على أهل ملاذ بكل همّ وعنا ..
تمنو انها أحترقت بحادث ولا ماتت مقتوله بين يدينهم ..
كانو يدعون لها بالرحمه .. الا أبوها اللي محد يعرف أنه تركها عايشهّ ..
* في الشارع المقابل لبيت أهل ملاذ *
كان يراقب أخر شخص يطلع من العزآ وهو يبتسم بسخريهَ ..
دآمها عيبت شرفهم ليش ماذبحها .. وراك قصة ياملاذ ومآني عزام اذا ماعرفتها
نزل من السياره وهو ينبهّ السواق مايخلي احد يدخل بعده للبيت ..
-يتبع-




رد مع اقتباس
قديم 01-11-2016, 12:38 AM   #6


الصورة الرمزية عيونك دنيتي

 عضويتي » 33
 جيت فيذا » Oct 2015
 آخر حضور » 12-11-2018 (05:09 AM)
آبدآعاتي » 27,907
الاعجابات المتلقاة » 260
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه
جنسي  »
آلديآنة  »
آلقسم آلمفضل  »
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  »
الحآلة آلآن  »
 التقييم » عيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  »
مشروبك
قناتك
مَزآجِي  »  
مزاجي:
мч ммѕ ~
MMS ~
 آوسِمتي وسام الحضور المميز وسام حواء 

عيونك دنيتي متواجد حالياً

افتراضي



-البارتٍ الثاني-
قامت ملآذ وهي في مكان غريب ..
دقيقة هاذي مو غرفتي ؟ مو فراشي ؟ شهقت برعب لمآ شافت ملابسها متغيرهّ
صارت تتلفت يمين يسار تحاول تتذكر أخر ماجرآ لها ..
أستوعبت أن الكابوس صدق , أهلي تخلو عني ..
نزلت منها دمعهّ حاره بصمت ..
دخلت عليها ماريا : أهلاً سيدتي أستيقضتي أخيرا قلقنآ عليك كثيراً
ملاذ أستغربت أن الخادمه أجنبيه وتكلمت معها بالانجليزي ..
ملاذ بتعبِ : أين أنا ؟ من أنتي ؟ وماذا حدث ؟
ماريا تنهدت : أتمنى أن تجدي أجوبتك عند السيد ..
ملاذ باستغراب : أيّ سيد ؟
ماريا أبتسمت : سيدخل بعد قليل , ولكن قال لي ان أنهبك على وضع الحجاب
ملاذ بسرعهَ : أنتظظظري أنتظظري !! أي سيد تتكلمين عنه !!
ماريا : سيدي هو اللذي وجدك مغشياً عليك بنصف المزرعه وقد ساعدك ..
ملاذ تتلفت تدور عبايتها : أشكري سيدك بالنيابه عنيّ , أنا خارجه الان .. حاولت تتحرك لكن دخل عزام بسرعهّ ..
ملاذ شهقت لأن ما أمداها تتغطى : أنت بأي حححق تدخخل علي !!
عزام عطاها ظهره عشان يغضّ البصر : بحق أنك على سريري وفي غرفتي وداخل جدران قصري وفي مزرعتي وبين أملاكي .. عرفتي بأي حق اللحين ؟
ملاذ تنرفزت : شكراً بموازين حسناتك , أنا اللحين طالعه كثر الله خيرك ..
عزام بسخريه : وين بتروحين ؟
ملاذٍ بغضه : عند .. أهلي
عزام بأسلوب مستفز : أوه عندك أهل ؟
ملاذ بقهر : ليش لايكون ماعند خواتك اهل وتحسب بنات النآس زيهم !
كسر الأبجوره اللي جنبه بحركه قوية ..
خافت وغمضت عيونهآ من الخوف وكأنها تسترجع كلمتها عشان مايعصب ..
أنا في مكان غريب ماعندي أحد ومع رجال غريب واللحين اخليه يعصب
لو يذبحني محد درا عني .. غبيه غبيه غبيه أمسكي نفسك لاتضيعينهآ
عزام بحدهّ : شكلك ماتربيتي عدل .. مالوم تركي يوم جلدك بالسوط ..
شهقت بصدمه وخوف وأرتباك واضح ..
يعرف تركي .. يعرف أن اخوي جلدني بالسوط ..
كلمتة ولعت لهآ جروح وكأنها تحترق ..
أسترجعت لحظات ضرب اخوهآ لها بعنف وهي تترجاه ..
لحظات أتهمها بعفتهآ وطهارتها ..
لحظات تخلو عنهآ أهلها فيها .. شكو فيها وصدقو فيها آلشين بدون مايسمعونها ..
نزلت راسها بأسى وهي تجاريّ دمعتها لاتنزل ..
عزام : قلتي لي عندك أهل ؟ لو عندك أهل ليش ناطلينك هنا ؟
كلماتهّ سم في حلقهآ ..
نطلوني .. لاتقول نطلوني لاتذكرني فيهم لاتذكرني في خيبتي ..
يذكرك ؟ وهو أنتي نسيتيّ ياملاذ ؟
تكلمت بضعف تحاول تسترجع بعض كرامتها : أنـ أنا أبوي .. أبوي ضيعّ مزرعه خوالي .. وأنا نزلت و ..
عزام قاطعها بسخريه : لا أكون انا خالك وانا مدري ؟ كل الأراضي البعيده والقريبه من هنآ ملكي ..
سكتت .. وش تقول ؟ أقوله أيه أهلي تخلو عني ..
بيقول ليش العيب فيك ؟ مستحيل يصدقني وأخواني ماصدقوني أساساً ..
يارب مالي غيرك يارب لاتكلني لأحدٍ غيرك ..
لحظه صمت حلت بينهمّ ألين قطعها عزام بصوته الجامد المبحوح :
عطيني أسمك بالكامل ..
-يتبع-




رد مع اقتباس
قديم 01-11-2016, 12:38 AM   #7


الصورة الرمزية عيونك دنيتي

 عضويتي » 33
 جيت فيذا » Oct 2015
 آخر حضور » 12-11-2018 (05:09 AM)
آبدآعاتي » 27,907
الاعجابات المتلقاة » 260
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه
جنسي  »
آلديآنة  »
آلقسم آلمفضل  »
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  »
الحآلة آلآن  »
 التقييم » عيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  »
مشروبك
قناتك
مَزآجِي  »  
مزاجي:
мч ммѕ ~
MMS ~
 آوسِمتي وسام الحضور المميز وسام حواء 

عيونك دنيتي متواجد حالياً

افتراضي



.
-تكملة البارت الثاني-
مالقى رد ؟ هي خايفهّ مني أكيد ..
أبتسم على تفكيره لأن كل الناس يهابونه كيف بِ بنت صغيره مثل ملاذ ..
ردد كلامه : عطيني أسمك بالكامل ؟
ملاذ كانت بتتفوهّ وتقول أسمها بس تراجعت ..
بأي حق اقوله ؟
هو ساعدني ما أنكر فضله لكن ماله حق يعرفني أو يعرف اي شىء عنيّ ..
عزام بعصبيه وصوت أعلى : السوط جاء على ظهرك تبين تجربيه على اذونك ماعندي أي مانع ..
خافت منهّ أكثر وأكثر ..
لكن مو أنا اللي ابين له ضعفي
ولو أهلي رموني في أراضيه ..
ولو اخواني ضربوني وشكو فيني ..
ربي يعرفني أكثر منهم كلهم .. ربي ماراح يخليني لاتضعفين ياملاذ :
رفعت راسها بثقه وصوت واضح : ملآذ بنت خالد ال ........
تقول أسمهآ له وبكل ثقه و وضوح ..
أربكته ثقتها وهو كان واثق أن اهلها مارموها الا بعيب ..
تقول أسمها وتفتخر فيه وبنظرات جآمده
ماخافت ولا أستحت ولا عيبتّ على نفسها ..
لاتغرك ثقتها ياعزآم ..
ياما ناس تسوي الغلط ورافعهَ راسها ..
وأكبر دليل .. أخوك وخطيبتك
رجعت له أحداث الماضي بلحظات
كل ما حآول ينساها يرجع شىء يهز له النسيان ..
شىء يتحسر عليه قلبه ويندم عليه عقله ..
أستوعب أنه طول وقفته وهو مسند لها ظهره
طلع من الغرفه وقبل لايصك الباب .. سمع شهقه بكاء
سكر الباب وهو يتذكر أسمها ..
لازم أعرف وش عيبها وليش تخلو عنها ..
ماعاد لها أحد ..
راح لمكتبه وجلس على الكرسي وهو ينآظر في الفراغ ..
يفكر في ها الِ ملاذ اللي طلعت فجأه بحياته ..
بتكون حل كبير لمشكلتي و وضعي قدام أهلي ..
راح تنفذ أوامري بدون نقاش ولا مقابل ..
لأن مالها أحد .. وماراح يبقى لها أحد غيري
رفع تلفون المكتب وأتصل على رقم أحد معارفه :
أرحب ياسالم , الله يحييكّ ويبقيك .. مايامر عليك عدو , أبيك تبحث لي عن عائله ملاذِ خالد الِ ......... أيوه أبي معلومات عن البنت وعن كل أفراد أسرتها وحالتهم الماديه وأخوانها كلهم , وبالذات اللي أسمه تركيّ ..
________________________________________
-في مكآن ثانيِ أحرقو وجود ملاذ فيهّ-
كان البيت مليان بالجيرآن والاقارب وكل من يعز عليهّ وجود ملاذ ..
يبكون يعزون على فراقهآ , ويدعون لها بالرحمه ..
: كيف ماتت ؟
: يقولون أحترقت جثتها بحادث بالسياره ..
: لا أله الا الله أنا لله وإنا أليه راجعون ..
: الله يصبر اهلها وقلب أمها
: يقولون هي أكثر وحده متأثره ؟
: أيه هي بنتها الكبيره وكانت عونهمّ وسندهم
: الله يجمعنا واياها بالجنه
.
.
يتبع




رد مع اقتباس
قديم 01-11-2016, 12:40 AM   #8


الصورة الرمزية عيونك دنيتي

 عضويتي » 33
 جيت فيذا » Oct 2015
 آخر حضور » 12-11-2018 (05:09 AM)
آبدآعاتي » 27,907
الاعجابات المتلقاة » 260
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه
جنسي  »
آلديآنة  »
آلقسم آلمفضل  »
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  »
الحآلة آلآن  »
 التقييم » عيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  »
مشروبك
قناتك
مَزآجِي  »  
مزاجي:
мч ммѕ ~
MMS ~
 آوسِمتي وسام الحضور المميز وسام حواء 

عيونك دنيتي متواجد حالياً

افتراضي



تكملةِ البارت الثاني-
من ذاك اليوم اللي كذب على أهله انه متزوج وهو يحاول يبتعد عنهمّ ..
لأنه عارف خواته وامه ماراح يخلونه بحاله ..
كيف تزوجتو ؟ من متى عرفتها ؟ من أي عائله ؟
حاول يتجنب كل أسألتهم برد " راح تكون مفاجأهّ " ..
فاق من أفكاره وألتفت على خالد بجمود ..
عزام : بكره بنملكّ وأخوانها لايدرون خلهم على حال أنها ميته .. لأنكم ماراح تشوفونها بعد اليوم ..
طلع عزام من المجلسّ الرجالي ويتردد برآسه اخر كلمات أبو ملاذ له ..
يشهد الله أن بنتي بريئه ..
أنظلمت بغير حق وعزهّ الله ..
واثق فيها .. رجيتك لاتظلمها مثل ماظلموها أخوانها ..
لهدرجة واثق فيها ! مكالمات وتهديد وصور .. والى الان واثق فيها !
حيرتهّ ثقت ابو ملاذ في بنته اللي نبذوها أخوانها بذنب أنها خاينه لشرفها ..
مسك راسه يحاول يبعد الافكار عن رآسه ..
نزل عند باب القصر .. دخل بجمود وهيبتهّ المعتاده ..
ألتفت للخادمه اللي عند باب ملاذ ..
عزام : كيف حالها ؟
الخادمه : سيديّ منذو أستيقضت وهي ترفض الأكل ويبدو أنها غاضبه لأننا لم نسمح لها بالخروج ..
مارد على الخادمهّ وتوجه لباب غرفه ملاذ بهدوء ..
فتح الباب وهو يسمع صوتها وباين أنها منزعجه : قلت لكي لا أريد الطعام ولاتهمني تهديداتك أنتي وسيدكِ المتسلط الاحممممق أخرجي
ملاذ وحست بأن الشخص يتقدم لناحيهّ البلكونه ويجلس قامت من فراشها وهي تتحلطمّ
ملاذ : بقعا تصوعك أنتي وجلمودككك ذاك أطططلع ... شهقت لما شافت ثوبه الابيض ورزتهّ بالشماغ وهو مسند ظهره لها تخبت في فرآشها بسرعه مع انها داريه انه سوآ هالحركه عشان مايشوفها ..
عزام ابتسم بهدوء : بقعا تصوعك أجل ..
ملاذ بأندفاع : والتمخو لحيك ونفروبك بعد !!
عزام يحاول يخبي ضحكته : شوي شوي جمعتي جنّ الجنوب كلهم بقصري !
ملاذ بصوت واطي : الله ياخذك متسلط ..
عزام بتسأؤل : ليش ما أكلتي شىء ؟
ملاذ بقهر : مالك دخل ..
عزام : لا لي ألف دخل , تبين تموتين عليّ ؟
ملاذ : قلت مالك دخل لا أنت ابوي ولا اخوي ولا وليّ على أمري ّ!
عزام بسخريه : على طاري ولي الأمر توقعي مين شفت .. أبوك
شهقت وبغير وعيّ نطلت اللحاف عنها وكأنها تبيه يلتفت ويتكلم
شاف ابوي ..
أبوي مانساني أكيد بياخذني ..
ايه أككيد اخواني عرفو أنهم ظلموني !
تركي اللحين ندمانّ ويبيني اسامحه ..
راكان ومشعل خايفين علي ..
سحر أختي مشتاقه لي
أمي يابعد روحي أكيد مشتاقهّ لضناها ..
مرام أشتاقت تحارشني أكيد ندمت على كل مره ضايقتني فيها ..
أهلي يبوني ..
تكلم عزام بهدوء : بكره بملكّ عليك بموافقه ابوك .. رماك علي ولايبي يشوف رقعهّ وجهك بعد اليوم ..
وبلحظات كانت ترتفع بالسماء .. وبثواني طاحت بكل قوتها على الأرض ..
ترددت كلماته بمسامعهآ ..
رمــــــآني عليه ..
كذاب ابوي مايتخلى عني كذاب ..
مايبي يشوف رقعهّ وجهي ..
يالظالم تبيني احقد على ابوي لا وعزهّ الله تكذب ..
صرت بحقد ودموع : كككككككككككذذذذذاب
عزام وقف وألتفت يبي يطلع مع الباب ..
عزام بهدوء : تجهزي لبكره ..
ملاذ بدموع وصوت حارق : وش أجهز له مججننننون أنت مججججنون !!!
عزام بحدهّ : على أنك بتصيرين خادمتي وملك يميني .. أسم زوجة ماراح اعترف فيه الا قدام الناس
طلع وخلاها تتحسر على نفسها ..
يومين وكأنها صدمه سنين ..
كيف أنقلبت حياتها بلحظات ..
لاهي أستوعبت شك أخوانها ولاظلمهم لها ..
ولا هي أستوعبت جلد أخوها لها بالسوط ..
عشان تستوعب اللحين أن ابوها رماها على واحد غريب ..
لقاها بين أراضيه ومزرعته ..
نزلت منهآ دمعهّ حايره على مستقبل مجهول ..
مع أنسان ؟ ماعرفت حتى وش أسمه ..
نهايهّ البارت الثاني :(
.




رد مع اقتباس
قديم 01-11-2016, 12:40 AM   #9


الصورة الرمزية عيونك دنيتي

 عضويتي » 33
 جيت فيذا » Oct 2015
 آخر حضور » 12-11-2018 (05:09 AM)
آبدآعاتي » 27,907
الاعجابات المتلقاة » 260
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه
جنسي  »
آلديآنة  »
آلقسم آلمفضل  »
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  »
الحآلة آلآن  »
 التقييم » عيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  »
مشروبك
قناتك
مَزآجِي  »  
مزاجي:
мч ммѕ ~
MMS ~
 آوسِمتي وسام الحضور المميز وسام حواء 

عيونك دنيتي متواجد حالياً

افتراضي



-البارت الثالث-
صحت على صوت ماريا وهي تناديها ..
مارياِ : سيدتي .. استيقضي هيّا
ملاذ بتعب : وين أنـا ؟
ماريا بتنهد : هيا توقفي تنآمين طول الوقت باكيهّ وعندما تستيقضين تكررين هذا السؤال
ملاذ تأففت وجلست على السرير وهي تقاوم حزنها ..
كل مانمت وانا أتمنى اقوم على صوت سحر وهي تزعجني ..
ولا أمي وهي تناديني ..
مرام وهي تحارشني وتدولّ الزله ..
ضحكت بخفيف وهي تأسى على حالها ;
حتى مرام اللي كانت مكرهتني بعيشتيّ عند أهلي صرت أتمنى اقوم على صوتها ..
فاقت من تفكيرها على صوت ماريا وهي تناديها ..
ماريا : مابكِ دائماً تفكرين ! عزيزتي أن كانت هناك مشكله بينك وبين السيد اخبريني لأساعدك ..
ملاذ بسخريه : وهل عرفته لكي تحدث بيننا المشاكل حتى ..
ماريا : يالكِ من محتاله الا ألان تأبين بالاعتراف انك زوجته ,
طق الباب بخفيف وأرتعبت ملاذ
ملاذ بتوتر : أن كان ذالك الغولّ قولي له أني نائمه ميتهَ أياً يكن * تغطت بفراشها بسرعه *
فتحت ماريا الباب وسكرته والتفتت لعزام بنظرات عتبِ ..
ماريا بصوت واطي : ماذا فعلتِ لزوجتك أيها السيد
عزام يبتسم : هي تريد أن تعرف مقدار حبي لها فحسبٍ
ماريا : حسناً أتمنى أن ترضيها فهيّ غاضبه جداً ,
عزام رجع وجهه جديّ : حضريها سنخرج بعد قليل ..
ماريا بفضول : الى أين سيدي ؟
عزام بابتسآمه جميله : سأراضيها بطريقتي :)
دخلت ماريا للغرفه وهي مستانسهّ وقعدت تقوم ملاذ وتطلع لها ملابسِ من الكبت-
ملاذ بتحلطم : نشبهّ نشبه قسم بالله نشبه .. ألتفتت لها واستغربت يوم شافتها تطلع ملابس
ملاذ بنظرات استغراب : ماذا ستفعلين ؟
ماريا بطيبهِ : أجهزك للسيد ..
ملاذ بنفس خايسه : جعل يجهزونه لقبره
ماريا : ماذا تقولين تحدي بالانجليزيهّ فأنا لا افهم لغتكم هذه ؟
ملاذ بوجه جامد : قلت لن أخرج .. أخبريه بهذا وأقفلي الباب معكِ سأنام
ماريا بغضب : هل فقدتي عقلك طول الوقتِ نائمه !!!
ملاذ تتحلطم : يييييييييييييييوهّ مال أمممممك دخللللللل
ماريا انقهرت : تحدثي معي بلغتيّ انا لا افهمم لغتكِ هذذذه !!
ملاذ وعجبها الوضع : ماني متكلمه معك انجليزي الله ياخذك ويشتلكّ أنتي والحقير المتسلط هذاك !
ماريا بصوت عالي : قللللتت لكككي لآ افهمم ماتقوليينن !!
ملاذ بابتسامهِ : أبرك ..
طلع صوت جامد من بلكونهّ غرفتها وهي شهقت لأنها مالاحظت أبداً وجوده ..
عزام : شكلك ماتعلمتي لآ أسلوب ولا ادب .. حلو والله نطلوها عليّ خايسه من كل الجهات لاشرف ولا تربيهّ ..
أنقهرت .. لا ما أنقهرت احترقت ..
تبي تصيح وتصارخ .. بس هدوئها مايقول أن هالعصبيهّ كلها جواتها ..
وكأن براكين من نآر تغلي من كلماتهّ لها ..
يطعنِ بشرفي يطعنهّ بدون أهتمام ..
يخيبِ بتربية أهلي الحقير ..
كان لو الودّ ودها تقوم وتضربه بأقوى مافيها من طآقه ..
تحرقهّ بالنار وتقول شف كلماتك وش تسوي فيني ..
أذا هاذي أولتها ياملاذ .. ينعاف تاليها ..
وخالقيَ ما أضعف ..
وعزهّ الله وجلاله ما أضعف ..
تبيني ابكي وأنهار ؟
أنا اشرف منك أشرف من اخواني أشرف من جنسّ الرجال كلهم ..
ظلموني وهم من رحم أمي .. كيف مايظلمني هذا وهو ماعرفني الا من يومين ..
عزام بهدوء مستفز : ليش ساكتهّ ؟ لأن كلامي صح ؟ ماتقدرين تنكرين أنك خاينه لشرفك وأهلك ودينك ..
صوتها تقطع بس من جواتها ..
صرخت بأعماق قلبها أنا طططططططططططططططاهره ..
أنا بريئه .. أنا عفيفهّ ..
ويلك من الله الظلم ظلمات ..
ويلهمّ من الله ظلموني ونطلوني عليك ..
ويلكم كلكم من رب العبادّ
-يتبع ~




رد مع اقتباس
قديم 01-11-2016, 12:41 AM   #10


الصورة الرمزية عيونك دنيتي

 عضويتي » 33
 جيت فيذا » Oct 2015
 آخر حضور » 12-11-2018 (05:09 AM)
آبدآعاتي » 27,907
الاعجابات المتلقاة » 260
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه
جنسي  »
آلديآنة  »
آلقسم آلمفضل  »
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  »
الحآلة آلآن  »
 التقييم » عيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond reputeعيونك دنيتي has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  »
مشروبك
قناتك
مَزآجِي  »  
مزاجي:
мч ммѕ ~
MMS ~
 آوسِمتي وسام الحضور المميز وسام حواء 

عيونك دنيتي متواجد حالياً

افتراضي



ماكانتِ ردة فعلها على كلامته الجارحه مثل مآتوقع ..
توقعها تسبِ تشتم .. تدافع عن نفسها وتقول أنها بريئه مثل ما قال أبوها ..
كان يتمنى يلتفت بظهره ويشوف هي وش تسوي !
كيف سكتت وانا أتهمتها ؟
أتهمتها ؟ لا لا ياعزام مآ اتهمتها ..
أنت قلت الحقيقة والصدق .. هي رخيصه وأرخصتِ نفسها .
بس ثقة ابوها ؟ فيني أحساس غريب يقولي أن وراها قصة ..
هي أنظلمت ولا خدعت ؟ مصيري عارف بالنهايه ..
كان واقفِ وعنده أمل انها بأي دقيقة تصرخ عليه وتدعيّ عليه على الأقل ..
بس ملاذ كانت كاتمهّ شهقاتها .. ألمها .. حريق يشتعل في قلبها
على نظراتِ من عيونها الواسعهّ ..
تعقيدهّ حواجب فاتنهِ لكن ماحصل لعيونه تشوفها ..
هي للحين ماتحل عليه .. ومقدر هالشىء بصدود ظهره لهآ ,
تكلم بصوته المبحوح وهو عارف أنها بتضل صامته ولا راح تتكلم : -
عزام : ألبسي عباتك ..
مشى من بلكونتها وتوجهّ لبلكونة غرفته اللي كانت متصلهّ في بعض ..
دخل جناحه بدل ثيابه ونزل لمكتبهّ يتصل على أبوها يتجهز بالمكان المحدد اللي هو أختاره ..
طلع للصالهّ وشافها لابسه عبايتها وجالسه تنتظره ..
غريبه ؟ توقعت أنها تعاند بس شكلها أستحت على وجهها بعد كلامي ..
هه .. تستحي على وجهها بعد أيش , بعد مادنستِ شرف قبليتها - الله يستر على خواتي بس .
عزام بهدوء : يالله مشينا ..
ملاذ بصوت ناعم : راح اشوف أبوي ؟
عزام : أن شاء الله ..
ملاذ : قبل مانوقعّ ولا بعد ؟
أستغرب من سؤالها واللي زاد حيرتهّ هدوئها ..
يومين وهي منهاره وتقوم على كابوس وعلى صراخ ..
يعني معقول أستوعبت الوضع وان اهلها خلاص تخلو عنها ..
حاول يطلع من افكاره وتجاهل سؤالها وهو يمشيَ برآ القصر لسيارته ..
فتح لها الباب وناظرها بِ معنى أركبي قبلي ..
ناظرته بهدوء وركبت بدون ماتقول شىء ولصقت بأخر الباب بحيثَ تكون بعيده عنه
طول الطريق وهم ساكتينّ ..
استغرب هدوئها بس مآتكلم ..
و وصلو للمكان الموعودّ ..
فتح الباب عزام ونزل من جهته وألتفت لها عشان تنزل ..
نزلت بخطوات واثقه .. عكس الخوف اللي داخلها ..
بنظراتِ بارد .. عكس التوتر والقلق اللي بقلبها ..
كان مظهرها يعكس كل الانكسار اللي بداخلها ..
لأنها بكل بساطهّ أقسمت برب العباد .. ماتضعف
دخلت بيتِ مايقل فخامه عن ديكور القصر اللي كانت فيه بس هذا أصغر حجم ..
شكلهّ ولد نعمة وحلال ..
مشت وهي تتأمل تصاميم الجدران والأثاث والخزف والتحف اللي على المداخل ..
كانت نظراتها تعبرّ عن الاعجاب والانبهار
قطعهآ صوته الجامد : أدخلي في هاذي الغرفه لين أجيك ..
دخلت الغرفه بدون نقاش ورجعت لها حالة التوتر والضعف
أبـوي بياخذني ..
راح أتعلق فيه واخليه ياخذني ..
ماراح يخليني أعرفه مايصبر علي ..
ياقلب بنته أكيد ندمان أنه خلاني ..
بياخذني منه ماراح يزوجني رجال غريب ..
أبوي وأعـرفه زين مايخليننننييي ..
كانت توآسي نفسها بأمال واهمه
جلست تدعي وتستغفر وتسبحّ الين أنفتح الباب ورفعت راسها تشوف اللي دخل
شافت أبوهـا قلبها وروحها ..
اللي رباها سنين وكانت كل يوم تبوس شيبهّ
ابوها اللي كان يقول انها أحسن وحده في عياله ..
اللي كل يوم تتعبت وتجتهد عشان ماتخيب ضنهّ ..
عزوتـها وتاج راسها , سندها وفخرها وأمآنها في هالحياه ..
طلعت من جوفهّ كلمه فقدتها هاليومين أكثر من كل مرة ..
خالد : مـ ملاذي بنـتتتيي !!
قامت من محلها ونزلت عند رجوله وهي منهاره وتبوسها ..
نزل لها خالد بضعف وهو يضمها ويقبلٍ أيدينها ويقول سامحيني
وش أسامحك عليهّ يبه ..
قلتها لي وللحين هي عالقه براسي - لاهو ذنبك ! ولا ذنب الاقدار
-يتبع- ..




رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 28 ( الأعضاء 0 والزوار 28)
 

(أظهر الكل الأعضاء الذين قاموا بمشاهدة هذا الموضوع : 7
, , , , , ,
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رفع كسوة الكعبة 3 أمتار نسر الشام «ღ» جوهرة اخبار واحداث العالم «ღ» 1 08-12-2017 11:50 PM
عجوز تحاول تحمل حزمة حطب عاشق الجنان «ღ»جوهرةالرسول والصحابة الكرام«ღ» 10 02-26-2016 07:10 AM
عجوز تشرح معنى الحب الفااتنہ❥♡ «ღ» جوهرة عالم القصة والرواية «ღ» 7 01-01-2016 05:50 PM
دعونا نرحب بالعضو الجديد كُنت صَالِحاً ! جوهرة العشق «ღ»جوهرة صالة إستقبــال الضيوف الجدد«ღ» 12 11-14-2015 12:32 PM
قصيده عجوز تبكي اللي ما يبكي ساهر الليل «ღ» جوهرة قسم الشيلات والقصائد الصوتيه «ღ» 7 11-09-2015 06:01 AM


الساعة الآن 06:32 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas