حباك معنا في منتدانا هـنـا

 

 

تنبية عام مشدد: يمنع الدعايا او الرسائل بالدعوات الى مواقع اخرى او تبادل ايملات او حسابات فيس بوك ومن سيخالف القوانين سيعرض عضويتة للحظر /..
إدارة الموقع

 

 

{ إعلانات جُوهرةةَ الَعشق اَلًيومُية ) ~
 
 
 
   
{ مركز تحميل الصور الملفات  )
   
..{ ::: فعاَلياَتِ جُوَهرَةة الَعشَق اَلًيومُية :::..}~
              



«ღ»جوهرةالرسول والصحابة الكرام«ღ» [كل ما يخص الرسـول الكريم والصحابه والتابعين]

منتديات & جوهرة العشق & دوماً تـــسعى .. للإرتــقاء ..وبلوغ قمــة الإبدآع بكم.. إننا نحاول بقدر ما نستطيع أن نعمل جاهدين من أجل التطوير وبكم سوف نصل الى القمه ف المنتدى منتداكم ونبدء معه حكايه وقت يطول الزمن به ادارة الموقع

الإهداءات

مدلول كلمة: محمد رسول الله صلى الله على محمد

مدلول كلمة: محمد رسول الله إنَّ مِن مدلول " لا إله إلا الله " كانت العقيدة، ومن مدلول "محمد رسول الله" كانت الشريعة، ومَن تحقَّق بهذه الشهادة بمعناها الصحيح،

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 08-19-2018, 05:14 PM
نسر الشام متواجد حالياً
Syria     Male
اوسمتي
لوني المفضل White
 رقم العضوية : 1338
 تاريخ التسجيل : Aug 2017
 فترة الأقامة : 750 يوم
 أخر زيارة : 06-06-2019 (04:32 PM)
 الإقامة : اوروبا
 المشاركات : 7,557 [ + ]
 التقييم : 3503
 معدل التقييم : نسر الشام has a reputation beyond reputeنسر الشام has a reputation beyond reputeنسر الشام has a reputation beyond reputeنسر الشام has a reputation beyond reputeنسر الشام has a reputation beyond reputeنسر الشام has a reputation beyond reputeنسر الشام has a reputation beyond reputeنسر الشام has a reputation beyond reputeنسر الشام has a reputation beyond reputeنسر الشام has a reputation beyond reputeنسر الشام has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي مدلول كلمة: محمد رسول الله صلى الله على محمد




مدلول كلمة: محمد رسول الله


إنَّ مِن مدلول " لا إله إلا الله " كانت العقيدة، ومن مدلول "محمد رسول الله" كانت الشريعة، ومَن تحقَّق بهذه الشهادة بمعناها الصحيح، كان من المسلمين.
ونتحدث عن الشقِّ الثاني من هذه الشهادة، وهو "محمد رسول الله"، فنقول:
مَن آمن بأن محمدًا رسول الله صلى الله عليه وسلم، لم يأخذ عقيدته ويتلقَّ شريعته إلا عنه صلوات الله وسلامه عليه؛ لأنه الذي بلَّغ الرسالة، وبيَّن للناس ما نُزِّل إليهم من ربهم.
وقد قال الله تعالى: ﴿ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ﴾ [الحشر: 7]، وقال تعالى: ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ ﴾ [النساء: 64].
وقد جعل الله طاعة رسوله من طاعته سبحانه، فقال: ﴿ مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ ﴾ [النساء: 80].
كما جعل الله اتِّباع رسوله صلى الله عليه وسلم دليلًا على محبتنا له سبحانه؛ قال تعالى: ﴿ قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [آل عمران: 31].
وقرن طاعته سبحانه بطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم، ووعَدَ على ذلك المنزلة العظيمة والصحبة الكريمة يوم الدين؛ قال تعالى: ﴿ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا * ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيمًا ﴾ [النساء: 69، 70].
وقد جعل الله حكم رسوله صلى الله عليه وسلم كحُكمه سبحانه عند النزاع في أمر من الأمور؛ قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا ﴾ [النساء: 59].
وقد جعل الإذعان لحكم رسوله صلى الله عليه وسلم دليل الإيمان به سبحانه، فقال تعالى: ﴿ إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾ [النور: 51].
وقد نفى الله تعالى الإيمان عمَّن لم يَحتكم إلى رسوله صلى الله عليه وسلم، ويرضَ بحكمه دون أن يكون في نفسه أيُّ حرَج مِن ذلك أو ضيق؛ قال تعالى: ﴿ فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ﴾ [النساء: 65].
فمَن آمَنَ بأنَّ محمدًا رسول الله صلى الله عليه وسلم، لم يتردَّد لحظةً في قبول ما جاء به، والرضا كل الرضا بما قضى به؛ قال تعالى: ﴿ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا ﴾ [الأحزاب: 36].
• وقد حذر الله تعالى من مخالفة أمره، وتوعَّد على ذلك بالفتنة في الدنيا، والعذاب الأليم في الآخرة؛ قال الله تعالى: ﴿ فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴾ [النور: 63].
فمُحمَّد رسول الله صلى الله عليه وسلم: تعني أنه المبلِّغ عن ربه دينه الذي ارتضاه لعباده، ومنهاجه الذي بيَّنه لخَلقِه، وأنه الإمام المَتبوع، والقائد المطاع، والأسوة الحسنة، وأنَّ الخير كل الخير في اتِّباعه، والشر كل الشر في عصيانه.
قال تعالى: ﴿ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا ﴾ [الأحزاب: 21]، وروى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((كلُّ أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى))، قيل: "ومن يأبى يا رسول الله؟!"، قال: ((مَن أطاعني دخل الجنَّة، ومَن عصاني فقد أبى)).
وكل أمر لم يأتِ به رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكل عمل لم يعمله، فهو مردود على صاحبه، لا يُرفع إلى الله؛ لأنه عمل غير صالح، والله تعالى يقول: ﴿ إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ ﴾ [فاطر: 10].
وقد روى البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مَن أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه، فهو ردٌّ))، وفي رواية لمسلم: ((من عمل عملًا ليس عليه أمرنا، فهو ردٌّ)).
فالإسلام بمعناه العام: "الإذعان لأمر الله تعالى والإخلاص له" هو دين كل الأنبياء والمرسلين.
والإسلام بمعناه الخاص: ما أُنزل على محمد صلى الله عليه وسلم ليُبلِّغه للناس كافة، وهو الدين الخاتم، والمنهاج الذي شرعه الله للإنسانية إلى يوم الدين.
تجد فيه العقيدة السليمة التي تربط المخلوقين بخالقهم، وتَجعلُهم عبيدًا له وحده، فلا يتعبَّدون لسواه، ولا يَخضعون لغيره.
وتَجد فيه الشريعة القويمة التي توفِّر لهم الأمن والاستقرار، وتنظِّم العلاقات بين الأفراد والجماعات، فيَعيش الجميع في حبٍّ وسلام.
وهذا ما كان عليه المجتمع الإسلامي الأول، الذي أقامه على العقيدة السليمة، وحرَسه بالشَّريعة القويمة رسولُ الله صلى الله عليه وسلم، فكان خير مُجتمع عرَفه الناس.
وهذا إجمالٌ يحتاج إلى كثير من الإيضاح، عسى أن يوفِّقنا الله لبيانه في فرصة أخرى ﴿ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ ﴾ [هود: 88].
وعسى الله أن يهدي أمتنا إلى أن تُراجع نفسها، وتتبيَّن موقفها من دين الله، فتقترب منه، وتلتحم به، علمًا وعملًا به ودعوة إليه؛ حتى يحقِّق الله لهم وبهم ما حقَّقه سلفهم الصالح من الخير العظيم، ولا يَصلُح آخر هذه الأمة إلا بما صَلَح به أولها، والله يقول الحق وهو يهدي السبيل.


كلمات البحث

منتديات ، جوهرة، العشق ، مشاركات، تميز،أعضاء





l]g,g ;glm: lpl] vs,g hggi wgn ugn





رد مع اقتباس
قديم 08-29-2018, 11:37 PM   #2


نزف القلم متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 168
 تاريخ التسجيل :  Nov 2015
 أخر زيارة : 02-19-2019 (12:57 PM)
 المشاركات : 2,583 [ + ]
 التقييم :  1500
 
مزاجي:
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: مدلول كلمة: محمد رسول الله صلى الله على محمد



جَزآك اللهُ خَيرَ آلجَزآءْ ..،
جَعَلَ يومَك نُوراً وَسُروراً
وَجَبآلاُ مِنِ آلحَسنآتْ تُعآنِقُهآ بُحوراً..
جَعَلَهُ الله في مُوآزيَنَ آعمآلَك
دَآمَ لَنآ عَطآئُك ..


 

رد مع اقتباس
قديم 09-04-2018, 03:36 PM   #3


الشمالية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1591
 تاريخ التسجيل :  Jul 2018
 أخر زيارة : 02-27-2019 (06:27 AM)
 المشاركات : 2,037 [ + ]
 التقييم :  1000
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: مدلول كلمة: محمد رسول الله صلى الله على محمد






باااارك الله فيك وفي جلبك الطيب
وجزاك الله عنا كل خير
وكتب لك اجر جهودك القيمه
سلمت الايااادي ولاتحرمنا عطااائك
تحيتي وتقديري كون بخير








 

رد مع اقتباس
قديم 10-01-2018, 03:13 PM   #4


لهفة شوق متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 143
 تاريخ التسجيل :  Nov 2015
 أخر زيارة : 04-20-2019 (11:44 PM)
 المشاركات : 18,401 [ + ]
 التقييم :  7250
 الجنس ~
Female
 
مزاجي:
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: مدلول كلمة: محمد رسول الله صلى الله على محمد



جزاك الله خير
وبارك الله فيك
وجعلها في موازين حسناتك
وأثابك الله الجنه أن شاء الله
على ما قدمت


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
محمد, مدلول, الله, رسول, كلمة:

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(أظهر الكل الأعضاء الذين قاموا بمشاهدة هذا الموضوع : 5
, , , ,
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إذا ضاق صدرك عليك بثلاث ماني بناسيك «ღ» جوهرة الركن الإسلامي«ღ» 6 08-12-2019 09:11 AM
وصايا لتنال جنة الرحمن ماني بناسيك «ღ» جوهرة الركن الإسلامي«ღ» 5 08-12-2019 09:10 AM
الصحابي الجليل محمد بن مسلمة ماني بناسيك «ღ»جوهرةالرسول والصحابة الكرام«ღ» 7 07-30-2019 10:24 AM
شجآعة الرسول في آلغزوآت ماني بناسيك «ღ»جوهرةالرسول والصحابة الكرام«ღ» 4 07-30-2019 10:23 AM
فآرس الكلمة وآلسيـف ماني بناسيك «ღ»جوهرةالرسول والصحابة الكرام«ღ» 6 07-30-2019 10:23 AM


الساعة الآن 08:59 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas